تقرير واقع الأيتام في الغوطة الشرقية

مقدمة:

لعل أخطر المخلفات الاجتماعية التي تنتجها الحرب الدائرة في سورية هي مشكلة الأيتام فالسعي لحل مشكلتهم هو حل لجزء كبير من مشاكل المجتمع، حيث لا تقتصر آثارها على البيئة المحيطة بهم بل تتعداها لتؤثر على المجتمع بشكل عام.

الأيتام وتوزعهم في بلدات الغوطة الشرقية:

  • بلغ عدد الأيتام الكلي للغوطة الشرقية 16534 يتيماً أما عن عدد الأيتام المتواجدين داخل الغوطة 12517 يتيماً متوزعين ضمن المنطقة على الشكل التالي:
البيان الذكور الاناث المجموع النسبة المئوية
أيتام مدينة دوما 2328 2262 4590 36.6%
أيتام منطقة المرج 980 929 1909 15.2%
أيتام باقي بلدات الغوطة الشرقية 2953 3065 6018 48.2%
المجموع 6261 6256 12517 100%
  • كما بلغ عدد الأرامل أمهات الأيتام في الغوطة الشرقية 3814 بنسبة تقدر نحو 81.5% من عدد أرامل الغوطة الشرقية الإجمالي.

توصيف للواقع الحالي لأيتام الغوطة الشرقية:

  • في الغوطة الشرقية 3640 يتيم غير مكفول بنسبة تقدر بـ 29% من عدد الأيتام المتواجدين داخل الغوطة هذه النسبة تدق ناقوس المسؤولية والواجب لكافة المهتمين بمستقبل الغوطة للعمل بشكل حقيقي لجعل موضوع كفالة الأيتام ورعايتهم في مقدمة أولوياتهم. 
  • تكمن أهمية الكفالة من كونها مصدر الدخل الوحيد لعائلة اليتيم حيث تصنف عوائل الأيتام على أنها عوائل فقيرة لغياب أي مصدر دعم داخلي لها من البيئة المحيطة باليتيم نظراً لتفشي الفقر والبطالة لدى عوائل الغوطة الشرقية التي أنهكها طول فترة الحصار.
  • إن غياب وجود كفالة لليتيم تدفعه للتوجه مكرهاً إلى الشوارع لكسب رزق يؤمن له أبرز الاحتياجات الأساسية بشكل يومي من غذاء وكساء ..... وما تحمله هذا العمالة من أخطار حقيقية على حياته بشكل خاص وعلى المجتمع بشكل عام كالتشرد والجهل والاستغلال.
  • يقدر متوسط قيمة الكفالة لليتيم الواحد داخل الغوطة 40 $.
  • واقع الأيتام على الصعيد التعليمي:​
  1. إن غياب الأب يترك أثره العميق في بناء الأسرة فغيابه يمثل غياب الإعالة وانعدام التوجيه المناسب لليتيم هذا الفراغ يشكل بيئة خصبة لتفشي الجهل والتخلف، فيتجه اليتيم نحو العمالة والتشرد متجاهلاً دراسته ومستقبله العلمي.
ت البيان العدد النسبة
1 عدد الطلاب الأيتام 6868 18 % من كامل طلاب الغوطة
2 عدد الطلاب الأيتام المتسربين من المدارس 538 7.8 % من الطلاب الأيتام
  1. مما يتطلب إطلاق مشاريع نوعية تساهم في سد الإحتياجات الأساسية لليتيم وأسرته لتهيئة مناخ تعليمي ملائم يدفع باليتيم نحو الدراسة والتفوق العلمي.
  • واقع الأيتام الحالي على الصعيد الصحي:
  • يعيش اليتيم المعاق داخل الغوطة معاناة مزدوجة لتضاف مأساة إعاقته إلى مأساة غياب والده وفي بعض الحالات غياب والدته أيضاً لتزيد من معاناته اليومية ومعاناة البيئة المحيطة به.
ت البيان العدد
1 الأيتام من ذوي الاحتياجات الخاصة في الغوطة الشرقية 442
2 الأيتام الرضع في الغوطة الشرقية 721

أبرز المشاكل التي تواجه الأيتام في الغوطة الشرقية:

  • عجز المنظمات في الوقت الحالي عن كفالة أي يتيم جديد بسبب عزوف الجهات المانحة عن تقديم الكفالات.
  • تأخر وصول مبالغ الكفالات إلى الأيتام المكفولين في موعده المحدد مما يشكل عبئاً معيشياً على عائلة اليتيم التي تعتمد على الكفالة كدخل وحيد.
  • ارتفاع سعر عمولة تحويل المبالغ بشكل كبير جداً بما يقارب 10 أضعاف عما كانت عليه من 6 أشهر.
  • من أكثر المشاكل المتداولة في المؤسسات المعنية بالأيتام عند سؤال عائلة اليتيم ما هي أبرز المشاكل التي تواجهكم؟ يكون الرد في كثير من الأحيان ما يلي:
  1. الحاجة الماسة لرفع سن الكفالة حتى يصبح اليتيم قادراً على تحمل المسؤولية.
  2.  ضرورة متابعة المتفوقات من الفتيات في الدراسة الجامعية.
  3. لم يتطرق التقرير لذكر أبناء المعتقلين عند النظام.